• اخر تحديث : 2021-01-15 03:31
news-details
أبحاث
صدر عن مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات ورقة علمية أعدّها الدكتور وليد عبد الحي بعنوان: "الترابط بين الانحراف الاجتماعي والعنف السياسي في مجتمعات الاستعمار الاستيطاني: "إسرائيل" نموذجاً".
ويشير الباحث فيها إلى أن تنوّع البيئات الاجتماعية التي جاء منها المستوطنون يشكّل أحد أبرز مشكلات المجتمعات الاستيطانية مثل "إسرائيل"، والولايات المتحدة، وجنوب إفريقيا في فترة التمييز العنصري …إلخ). ورأى أنَّ مصدر الانحراف الاجتماعي والسياسي في المجتمع الصهيوني مرتبط بعوامل ثلاثة تمجد القوة والعنف، وتُشكل الخلفية الثقافية لكل شريحة من شرائح المجتمع الصهيوني وهي: طريقة َتشَكُل المجتمع الاستيطاني بالقوة، ومنظومة القيم الدينية التي تقوم على فكرة التفوّق، والإرث الغربي المبني في بعض أبعاده على المزاوجة بين قيم الصراع والقوة وبين قيم البراجماتية والنفعية، وهو البعد الذي يتواءم مع منظومة قيم المجتمعات الاستيطانية الإحلالية".
وقد درس الباحث أربعة من أنماط الانحراف السائدة في المجتمع الاستيطاني الصهيوني، وهي: جرائم القتل والسرقة والاعتداء على الممتلكات وغيرها، والانحراف الجنسي، والمخدرات، والفساد.
 
للاطلاع على نص الورقة يمكن الضغط على الرابط