• اخر تحديث : 2021-01-15 03:31
news-details
كتب

نشرت مؤسسة الدراسات الفلسطينية فصول النسخة الرابعة من كتاب "دليل اسرائيل العام٢٠٢٠"، من تأليف مجموعة من الكتّاب، ويقدم معلومات أساسية عن الكيان الصهيوني من مختلف الجوانب الأيديولوجية والسياسية والاقتصادية والقانونية والأمنية والاجتماعية. كما يقدم معلومات عن أوضاع الفلسطينيين، ونظام الاحتلال والتمدد الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية والسورية المحتلة في سنة 1967. تأتي هذه النسخة الجديدة كتحديث شامل للنسخة السابقة من الدليل الصادرة سنة 2011، وتضيف إليها فصولاً جديدة عن بنية السياسات الثقافية وسياسات الأرض والتخطيط العمراني وعلاقات إسرائيل بيهود العالم. وإذ يواكب الكتاب بنسخته المحدثة المستجدات خلال العقد الأخير.

بدورها تضع الرابطة الدولية للخبراء والمحللين السياسيين فصول هذا الكتاب تباعًا بين أيدي السادة الأعضاء للاطلاع.

الفصل السابع: "المؤسسة الأمنية والعسكرية"

المؤلف: فادي نحاس

 

يشير الكاتب إلى مرتكزات العقيدة الأمنية، ومنظومة الدفاع الإسرائيلي في عصر الحرب السيبرانية، والصناعات العسكرية الإسرائيلية، وأبرز الخطوط العامة التي تحكم النشاط الإسرائيلي في مجال التسليح، والملف النووي الإيراني من منظور الأمن القومي الإسرائيلي؛ ويختم بأن المعضلة الاستراتيجية العينية لإسرائيل في المرحلة الراهنة هي حصول حركة حماس، وحزب الله على أنظمة الصواريخ الدقيقة، وما مدى قدراتها الدفاعية العسكرية (حيتس، القبة الحديدية، مقلاع داود) وقدراتها المدنية، أي الجبهة الداخلية، على استيعاب القذائف الصاروخية طويلة المدى والدقيقة، ولا سيما في إطار مواجهة واسعة.

وتشير التحليلات والدراسات الإسرائيلية إلى أنه على الرغم من استثمار إسرائيل مبالغ كبيرة في تحصين المباني وبناء الملاجئ، وعلى الرغم من تحسن حيز مناورة صناع القرار، فإنه لا يمكن توفير رد كاف للتهديد، حتى لو كان ذلك إطلاق قذائف متقطعاً في اتجاه عمق إسرائيل. وفي أوضاع مواجهة كاملة، تستوجب أن تغطي القبة الحديدية منشآت عسكرية وبنية تحتية وطنية حيوية، فإن حماية السكان المدنيين لن تكون كافية. والعبرة الأساسية، أنه لا يوجد إمكان عسكري لمواجهة هجوم مكثف على العمق الاستراتيجي لإسرائيل نتيجة عدم قدرة الدفاعات الجوية على استيعاب ضربات حاسمة للعمق الاستراتيجي من الناحية التقنية، وبسبب التكلفة غير المحتملة لمواجهة الأمر، وهو ما يساهم في استمرار حالة الردع المتبادل، واستمرار إسرائيل في تبنّي وضعية المعركة بين المعركتين، الأمر الذي يشكل إطلالة على مستقبل الصراع في المنطقة.

للاطلاع على الفصل يمكن الضغط على الرابط