• اخر تحديث : 2021-09-19 08:13
news-details
أبحاث
تنطلق الكاتبة المغربية عائشة البصري من معطيات تتداخل فيها السياسة والقانون لتحديد آفاق التحقيق في ملف فتح تحقيق في جرائم حرب مزعومة ارتُكبت في الأراضي الفلسطينية في آذار/ مارس 2021، وذلك بعد أن أقرّت المحكمة الجنائية الدولية بأنّ لها اختصاصًا قضائيًا على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهي: 
1. واقع المحكمة التي يحكمها الإطار السياسي من جهة أنها منظمة حكومية دولية، 
2. تحدّيات على الأرض في ظل رفض تعاون سلطة الاحتلال الإسرائيلي، ومتطلبات التحقيق الميداني ومعارضة أميركا وحلفائها الغربيين للتحقيق، 
3. التزام كريم خان بخارطة الإصلاح التي تبنّتها جمعية الدول الأطراف في المحكمة. 
وتنظر الورقة أيضًا في إمكانيات تسخير عمل المحكمة لخدمة القضية الفلسطينية، باعتبار أن اللجوء إلى العدالة الجنائية الدولية يمكن أن يسهم في مشروع التحرر الوطني، من دون أن يتوقف عليها.
 
للاطلاع يمكن الضغط على الرابط