• اخر تحديث : 2021-07-31 14:22
news-details
تقدير موقف

يشير عضو الرابطة الدولية للخبراء والمحللين السياسيين د. طلال عتريسي في تقديره الى أهمية الانتخابات الإيرانية في التوقيت والمضمون، وفي مقارنة مع بلدان أخرى عريقة في موضوع الممارسة الانتخابية تدعي انها حريصة على الديمقراطية في العالم مثل الولايات المتحدة الامريكية التي تعتبر نفسها مسؤولة عن دعم الديمقراطية في العالم وتبشّر بهذا الامر وتبرر لنفسها التدخل في شؤون الدول بعنوان حماية الديمقراطية او حماية حقوق الانسان، يتبيّن ان هذه الديمقراطية واجهت تحدي صعب بل وكادت تنهار في المواجهة بين ترامب وبايدن.

بينما تجري الانتخابات الايرانية في ظل مناقشات ومناظرات واستقرار داخلي وشعبي وتباين بين القوى السياسية لكن هناك توافق على اجراء الانتخابات. أي مقارنة اليوم مع النموذج الامريكي سوف تكون في مصلحة التجربة الإيرانية التي أصرّت على اجراء الانتخابات في كل الظروف وعلى الرغم من كل التحديات.

فوجود الجمهورية الإسلامية منذ قيام الثورة تحت ضغط الحرب، في مرحلة البناء والاعمال، وفي مرحلة التباين في وجهات النظر بين اصلاحيين ومحافظين، إضافة الى مرحلة تضييق الخناق على مؤسسات إيران المالية والاقتصادية، يؤكد أن توجه هذه الانتخابات هو جزء من نظام الجمهورية الإسلامية، لكنه يختلف في طبيعة الممارسة وطبيعة الأهداف والحضور الشعبي. فحضور إيران القوي لن يتراجع في الإقليم، بل سيزيد مهما كانت طبيعة الرئيس، كما أنها لن تتخلى عن حلفائها، لكن التحديات الداخلية ستفرض نفسها على المشهد السياسي.

للاطلاع يمكن الضغط على الرابط