• اخر تحديث : 2024-04-19 15:15
news-details
دراسات

مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي على "إسرائيل" وكيفية مواجهتها


نشر معهد الأمن القومي الإسرائيلي في 27-3-2024 دراسة بعنوان الاستعداد الوطني ضد النفوذ والتدخل الأجنبي عبر شبكات التواصل الاجتماعي: النتائج العالمية والوضع الإسرائيلي؛ يشرح فيها المخاطر والتهديدات التي يواجهها المستوطنون الإسرائيليون على شبكات التواصل الاجتماعي – وماذا يجب على أجهزة الأمن والبحث الإسرائيلية أن تفعل للتعامل مع هذه التهديدات.
 ملخص الدراسة:
    1. المتهم: إيران
    2. الهدف: رغبة إيران في التحريض على الصراع في الانتخابات والتأثير على العمليات الديمقراطية  
    3. السياسة: اختراق وعي المجتمع الصهيوني عبر وسائل التواصل الاجتماعي
    4. المخاطر: تهديد الأمن القومي الإسرائيلي / "تجنيد تطرف الجماهير" / "زيادة العنف" / "تخطيط وتنفيذ أنشطة إجرامية"..
    5. الفئة الأكثر تأثرًا: العرب في الداخل المحتل
 
6. مصادر الاختراق الاجنبي:
 
► تنشأ المخاطر الوطنية بشكل رئيسي من الظاهرة التي تسميها الأدبيات البحثية "غرف الصدى": مجموعات من مستخدمي الشبكات الاجتماعية الذين يتشاركون مواقف ومعتقدات وتفسيرات مماثلة للواقع ويخلقون مساحة افتراضية مغلقة ومعزولة نسبيًا عن التعرض للواقع وللمعلومات والآراء البديلة. داخل غرف الصدى، تحدث عملية التطرف، عندما يعزز أعضاء المجموعة مواقف بعضهم البعض ويرفضون المعلومات التي تتعارض مع السرد المقبول في المجموعة.
 
► الحسابات المزيفة المتدفقة على شبكات التواصل.
 
► النمط المركزي الذي تم تحديده خلال العملية هو الجهود المبذولة للتأثير على الوعي العام من خلال نشر المعلومات المضللة، وخاصة من خلال التقاط الصور ومقاطع الفيديو خارج سياقها.
 
► تفعيل العاطفة القوية (إحدى الآليات التي تعتمد عليها الأخبار المزيفة).
 
► دول العدو أو المنظمات الإرهابية تدير شبكة واسعة من حسابات تويتر التي تنشر الحرب النفسية ورسائل الوعي الكاذبة التي تهدف إلى تحطيم روح الجمهور الإسرائيلي والقدرة على الصمود الاجتماعي الوطني.
 
► يأتي التهديد الأكبر من المنصات والشبكات الاجتماعية العالمية مثل فيسبوك ويوتيوب وتيك توك التي تسمح، بإمكانية وصول وسهولة غير مسبوقة لتوزيع المحتوى الإجرامي وغير ذلك من المحتوى غير القانوني، والذي غالبًا ما يكون تحت هوية مزيفة أو مختلقة، وتسمح هذه المنصات للمستخدمين بفتح حسابات دون التحقق من هويتهم.
 
► يوجد عدة مستويات من المخاطر على نطاق واسع، أهمها: تخطيط وتنفيذ نشاط إجرامي خطير والتي تستغل إمكانية توزيع الرسائل بشكل مجهول؛ أو نشر معلومات كاذبة ومعلومات مضللة على المستوى العالمي والوطني، واستخدام الشبكات الاجتماعية من قبل المنظمات الإرهابية لأغراض الدعاية والتجنيد وتطرف الجماهير.
 
► في قلب تهديد النفوذ والتدخل الأجنبي للدول الديمقراطية، تكمن سهولة وتوافر فتح حساب أو قناة على منصات التواصل الاجتماعي التي تسمح بنشر معلومات كاذبة أو دعاية سياسية على نطاق واسع.
 
► الشبكات الاجتماعية والمنصات عبر الإنترنت هي المصدر الرئيسي لاستهلاك الأخبار و"وقت الشاشة" للأقليات الثقافية العرقية على المستوى الوطني، مثل الأمريكيين من أصل أفريقي والآسيويين في الولايات المتحدة الأمريكية. وبناء على ذلك، فإن هذه يتعرض السكان لتأثير معرفي أقوى للمحادثة على شبكات التواصل الاجتماعي، كما أوضحت أيضًا فيما يتعلق بالمجتمع العربي في إسرائيل في الجزء الثالث.
 
► تعرض شبكات التواصل الاجتماعي ومنصات المحتوى المعتمدة على متصفحي مستخدميها المعلومات التي تتضمن نفس المعتقدات الموجودة، وتعزز التخندق في الموقف والتمايز عن الطبقات المختلفة. وربما تكون هذه نتائج ظواهر نفسية تصاحب استخدام وسائل الاتصال عبر الكمبيوتر، بما في ذلك ظاهرة "الإزالة عبر الإنترنت"، وزيادة الانحياز التأكيدي، مما يخلق "التنقيب" في المواقف المسبقة وإعادة الآراء والمعتقدات المقنعة التي يحملها الناس في المجتمع. المركز الأول (تأكيد الانحياز). يؤدي انتشار وكثافة المحتوى المتفجر على شبكات التواصل الاجتماعي إلى تقسيم المجتمع وزيادة المسافة بين القطبين، بحيث يديم الاغتراب والنفور من كل جانب تجاه الجانب الآخر مع المزيد والمزيد من المحتوى التحريضي والمسيء.
 
► المحتويات التي تجتذب أكبر قدر من الاهتمام هي الأكثر سخونة واستقطابًا، وهي تلك التي تم تصميمها لتشجيع وشحذ نهج التمييز بين "نحن مقابلهم". والنتيجة هي التطرف والاستقطاب الاجتماعي والتعصب والإضرار بالخطاب العام.
 
► حملات وسائل التواصل الاجتماعي غير مكلفة نسبيًا ولها إقبال كبير. ولأن الكثير من الناس في الشرق الأوسط يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي، فإن التلاعب بهذه المنصات يعد وسيلة رخيصة للأنظمة للتأثير على جماهير كبيرة.
 
► تفهم الشبكات الاجتماعية علم النفس الاجتماعي لمستخدميها، ولأسباب اقتصادية تعطي الخوارزميات الأولوية بالنسبة لنا للمحتوى الذي يعكس آرائنا، وتمنع التعرض المتنوع الذي يعكس العديد من الآراء الحالية. وبهذه الطريقة تخلق الشبكات "صندوق صدى" يعرض مستخدميها لمعلومات تؤكد نفس المعتقدات الموجودة، وتعزز ترسيخ الموقف والتمايز عن المواقف المختلفة.
 
► الفجوة الموجودة حاليًا بين معايير سياسة المحتوى وقواعد المجتمع العام والإنفاذ التلقائي القائم على القواعد الذي تعمل به المنصات تؤدي إلى العديد من التحديات وقيود التنفيذ على المستوى الوطني: (أ) توجيه السلوك دون المستوى الأمثل وعدم اليقين القانوني؛ (ب) صورة العالم الزائفة للمستخدمين والمنظمين؛ (ج) الحد من فعالية التنظيم الحكومي والتنظيم الذاتي لإنفاذ حظر المحتوى والأنشطة المحظورة، في حين أن سياسة المحتوى الخارجي تعتمد أساسًا على معايير مجردة - بدلاً من القواعد القاطعة.
 
► القواعد وآليات التنفيذ ضد "السلوك المنسق غير الأصيل" (CIB) أو "عمليات التأثير السرية" ذات صلة بشكل خاص بحالتنا، وعلى وجه الخصوص في حالات استخدام عدة حسابات للتأثير على الرأي العام وتحيزه، عن طريق تضليل الأفراد أو المجتمعات أو أنظمة المنصات فيما يتعلق بهوية الحساب أو موقعه أو اتصالاته أو شعبيته أو غرضه.
 
► يتميز نشاط المنصات ضد السلوك المنسق غير الأصيل أو عمليات التأثير السري بوضع حظر عام على المستخدمين، مع اتباع نهج استباقي لتحديد ومنع شبكات التأثير السرية التي تعمل نيابة عن الدول الأجنبية ضد البلدان المستهدفة (على عكس شبكات التأثير السرية التي تعمل نيابة عن الدول الأجنبية ضد البلدان المستهدفة). عمليات التأثير السرية التي تنشأ داخل البلد المستهدف). تتخذ المنصات أيضًا إجراءات إنفاذ ومراقبة خاصة استعدادًا للحملات الانتخابية الوطنية أو عمليات التأثير الأجنبي التي تم تحديدها في الأشهر الأولى من حرب السيوف الحديدية.
 
► النشاط التخريبي مندمج بالضرورة في الرسائل السياسية المنقولة على الساحة الداخلية، والتي لا سلطة للنظام الديمقراطي عليها ولا سلطة عليه.
 
7. التوصيات للتعامل مع التهديدات
 
► يجب على دولة إسرائيل أن تقوم بإعادة التوجيه إلى منصات الإنترنت من خلال قسم السايبر التابع لمكتب المدعي العام للدولة، من بين أمور أخرى فيما يتعلق بالمحتوى الناشئ عن منظمات إرهابية أو كيانات أجنبية أخرى مرتبطة بها.
 
► تأكيد الباحثين في مجال الأمن القومي الإسرائيلي، مرارا وتكرارا على الدور المركزي لمنظمات المجتمع المدني ومعاهد البحوث في إسرائيل في المواجهة الوطنية مع التدخل الأجنبي في العمليات الديمقراطية، وخاصة ما يحدث على شبكة الإنترنت والشبكات الاجتماعية.
 
► تتطلب المواجهة إلى سياسة أمنية وطنية تتكيف مع الواقع الرقمي والتعاون مع الهيئات التكنولوجية. ومع ذلك، يجب أن نتذكر أن هذه بيانات مقدمة من المنصات نفسها على أساس طوعي، وبالتالي هناك قلق من أن الصورة ليست كاملة وأن هناك فجوات كبيرة في قدرتها على تحديد هذه التهديدات وحظرها بشكل كامل.
 
► الإجراءات الناعمة للحد من توزيع القنوات الدعائية.
 
► تطبيق العقوبات الرقمية، فإن قوة واستعداد الكيانات الخاصة لتطبيقها يتجاوز قوة الدول واستعدادها لتطبيقها. يتطلب هذا التطور الحالي في الساحة الجيوسياسية من إسرائيل الاستعداد من وجهة نظر أمنية ومدنية لمثل هذا السيناريو المتطرف الذي قد يقوم فيه عمالقة التكنولوجيا العالمية "بفصل" كيان دولة يُنظر إليه علنًا على أنه ينتهك القانون الدولي. من المهم أن ندرك أن القوة الجماعية للشركات ليست هامشية. فهل يقلب هذا الموازين بطريقة تؤثر على التحركات الجيوسياسية العالمية؟ على الاغلب لا. فهل تتفق هذه الخطوة إلى حد كبير مع روح وأهداف العقوبات الاقتصادية التي تفرضها دول العالم؟ يبدو ذلك.
 
► توصية لشركة ميتا للتعامل مع الأخبار المزيفة في المحتوى المنشور باللغة العبرية كما هو في اللغة الإنجليزية، حيث تم العثور على العديد من الإخفاقات الواضحة في التنفيذ فيما يتعلق بالمحتوى باللغة العبرية، والتي تضمنت التجاهل الفعلي للانتهاكات الواضحة والمتكررة لقواعد المجتمع على سبيل المثال، تم توثيق مئات الحسابات باللغة العبرية التي تنتهك بشكل واضح قواعد الموثوقية والأصالة، ولا تتم إزالتها من قبل شبكة التواصل الاجتماعي حتى بعد الإبلاغ النشط من قبل المستخدمين.
 
► يجب على إسرائيل تطبيق استراتيجية وطنية شاملة لمنع المزيد من التدخل الذي يهدف إلى تعطيل استقرار وسائل التواصل الاجتماعي. فبينما تتعامل إسرائيل بشكل جيد مع ساحة الإنترنت في الدفاع ضد الهجمات السيبرانية، لم يتم بعد صياغة رد تخطيطي أو تنفيذي في مواجهة حالات التأثير الخبيث التي تقوم بها كيانات الدولة، والتي تستهدف المواطنين الإسرائيليين على وسائل التواصل الاجتماعي.
 
► في مجال التشريع والتنظيم، إسرائيل مطالبة ويمكنها تنظيم وتقوية العلاقة بين المنصات الرقمية وجمهور المستخدمين وسلطات الأمن والإنفاذ المحلية - بما يتوافق مع القواعد وأطر الإنفاذ الوطنية المنصوص عليها في العام الماضي على الساحة العالمية. التحديات كبيرة، ولكن يمكن التغلب عليها باستخدام الأدوات التكنولوجية ونظام المسؤولية والتنظيم على المنصات الرقمية في إسرائيل.
 
► فحص متجدد لمسؤولية المنصات عن الأنشطة الإجرامية أو الضارة من جانب مستخدميها بشكل أساسي.
 
► لا بد من إعادة تشكيل العلاقة بين المنصات والدولة، وبينها وبين الجمهور.
 
► سن قيود وعقوبات صارمة ضد المعلومات الكاذبة، مثل سن قوانين تقييدية تجرم "الأخبار المزيفة" وتنفيذ الاعتقالات، وإغلاق الإنترنت، وزيادة تنظيم وسائل الإعلام.
 
► سنّ قانون الخدمات الرقمية (DSA) الذي دخل حيز التنفيذ هذا العام في الاتحاد الأوروبي، والذي يعيد تعريف العلاقة بين المنصات والجمهور والحكومة، مع تحديد مستوى من المسؤولية عن مختلف أنواع الخدمات وفرض التزامات متزايدة على المنصات المهيمنة. في هذه القاعدة، تفرض DSA التزامات إجرائية على المنصات فيما يتعلق بتلقي الأوامر القضائية وأوامر الدولة التي تأمر بإزالة محتوى غير قانوني أو نقل معلومات حول مستخدم أو حساب على المنصة، مع الحفاظ على حرية التعبير وإنشاء آليات التوازن مما سيمنع إساءة استخدام الجهات الحكومية لخضوع المنصات للقانون
 
► إرساء ترتيب مماثل في إسرائيل لتنظيم واجهات المنصات مع سلطات إنفاذ القانون والسلطات التنظيمية التابعة للدولة، بما في ذلك إخضاع المنصات للقانون المحلي وإنشاء آلية لتطبيق الأوامر القضائية على الأنشطة. المنصات والتمييز التنظيمي بين المعايير وأنظمة التنظيم المناسبة لأنواع مختلفة من الوسطاء الرقميين التي أنشأتها DSA:
 
-خدمات الوساطة على مستوى البنية التحتية (خدمات وسيطة): خدمة "مجرد قناة" تتضمن نقل معلومات شبكة اتصالات يقدمها متلقي الخدمة أو توفير الوصول إلى شبكة اتصالات (على سبيل المثال، مزودو خدمات الإنترنت)؛ أو خدمة "التخزين المؤقت" التي تتضمن نقل المعلومات المقدمة من متلقي الخدمة عبر شبكة اتصالات، والتي تتضمن تخزينًا تلقائيًا ومتوسطًا ومؤقتًا لهذه المعلومات، فقط لتحسين نقل المعلومات إلى مستلمين آخرين بناءً على طلبهم (على سبيل المثال، شبكات CDN).
-خدمات الاستضافة، مثل الخدمات السحابية، واستضافة الويب: شركات تقوم بتخزين المعلومات وبالتالي فهي ليست مجرد وسطاء، ومن ناحية أخرى، فهي ليست منصات إنترنت لأنها لا تقوم بتوزيع المعلومات على الجمهور.
-منصات على الإنترنت تجمع بين البائعين والمستهلكين أو تقدم خدمة استضافة: استضافة تقوم، بناءً على طلب متلقي الخدمة، بتخزين المعلومات وتوزيعها على عامة الناس. على سبيل المثال، متجر التطبيقات، وسائل التواصل الاجتماعي. خدمات التصنيف كمنصة، إذا كانت خدمة استضافة تقوم، بناءً على طلب متلقي الخدمة، بتخزين المعلومات وتوزيعها على الجمهور، إلا إذا كان هذا النشاط ميزة ثانوية ويعمل فقط كمساعد لخدمة أخرى ( ولا يمكن استخدامه بدون تلك الخدمة الأخرى).
-منصات الإنترنت الكبيرة جدًا ومحركات البحث الكبيرة جدًا (أكثر من 45 مليون مستخدم في أوروبا): المنصات التي تم الإعلان عنها كمنصات كبيرة جدًا، والتي ستطبق عليها اللائحة المفصلة أدناه بالكامل، هي: Ali Express، Amazon Marketplace، متجر تطبيقات أبل، Booking.com فيسبوك، خرائط جوجل، جوجل بلاي، إنستجرام، لينكد إن، بينتيريست، سناب شات، تيك توك، تويتر، يوتيوب ويكيبيديا. بالإضافة إلى هذا، سيتم تعريف محركات البحث Bing وGoogle على أنها محركات بحث كبيرة جدًا على أساس أن اليوم هي الخوارزميات التي تتوسط بين الواقع ومستخدمي الشبكات الاجتماعية - وبما أنها هي التي تتحكم في المستخدمين في شريط الأخبار، لديهم قوة كبيرة في تشكيل المواقف والنفخات القلبية، وأحيانا قد تكون هذه مواقف متطرفة تؤدي إلى التحريض والعنف والاستقطاب.
 
► الواجبات الأساسية لتنظيم DSA لجميع أنواع الخدمات عبر الإنترنت (الوساطة والاستضافة والمنصات):
 
-الالتزام بتقديم شروط الخدمة والحفاظ على الحقوق الأساسية للمستخدمين (المادة 14): تلتزم جميع الجهات بتقديم شروط استخدام المنصة وطرق تشغيلها بشكل واضح، بجميع لغات الدول الموجودة فيها. التي تعمل بها الجهات. كما يجب أيضًا تطبيق هذه الشروط بشكل عادل ومتناسب فيما يتعلق بحقوق ومصالح جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك الحقوق الدستورية لمستهلكي الخدمات.
-واجبات الإبلاغ والشفافية عن نشاط إدارة المحتوى (القسم 15): تلتزم جميع الجهات بنشر تقارير واضحة ومفهومة وبسيطة تحتوي على جميع إجراءات إدارة المحتوى (تعليق، إزالة، إخفاء، طعون، إلخ) مرة واحدة على الأقل سنويًا. التي قاموا بها خلال هذه الفترة. وتُعفى الشركات الصغيرة من هذا الالتزام.
-آليات التحذير وواجب التفكير المنطقي للمستخدمين (الأقسام 16 - 17): يجب على هذه الهيئات إنشاء آليات تسمح لأي شخص أو كيان بإخطار المحتوى غير القانوني والتحذير منه؛ ويجب على هذه الكيانات إخطار المستخدم الذي تم منعه من الوصول إلى المعلومات أو استخدام المنصة وتقديم تفسير له.
-المُبلغون الموثوق بهم (المادة 22): يجب على هذه الهيئات اتخاذ الإجراءات الفنية والتنظيمية اللازمة لضمان معالجة الرسائل المتعلقة بالمحتوى غير القانوني المرسلة من المُبلغين الموثوقين والبت فيها كأولوية ودون تأخير.
-التزامات الشفافية في أنشطة التنفيذ (المادة 24): الالتزام بالإبلاغ بشكل دوري عن عدد الوساطات، وإزالة المستخدمين، وإزالة المحتوى، وما إلى ذلك. وتُعفى الشركات الصغيرة من هذا الالتزام.
-تعليق الحساب بسبب نشاط غير لائق (المادة 23): يجب على هذه الهيئات تعليق متلقي الخدمة الذين يقدمون محتوى غير قانوني أو الذين يبلغون عن اتهامات كاذبة بشكل متسلسل، بعد تلقي المستخدم تحذيرًا.
-الالتزام بالشفافية بشأن الإعلانات والمعلنين وأنظمة التوصية (الأقسام 27-24)
-تصميم واجهة المستخدم (المادة 25): يحظر على الجهات التخطيط أو التلاعب أو تصميم واجهاتها بطريقة تضلل أو تتلاعب أو تشوه بشكل جوهري أو تضر بقدرة متلقي الخدمة على اتخاذ قرارات ذكية وحرة. ومع ذلك، فإن الشركات الصغيرة معفاة من هذا الالتزام.
 
► تطوير صلاحيات وإجراءات مخصصة لوكالات الأمن والإنفاذ الإسرائيلية ضد عمالقة الشبكات يعني أن الأجهزة الأمنية مسؤولة فعليًا عن تحديد المحتوى والحسابات المعنية، بينما تعمل هيئات إنفاذ القانون (خاصة قسم السايبر في مكتب المدعي العام للدولة) ضد المنصات التي تطلب إزالة المحتوى أو تقديم معلومات الدولة من إسرائيل.
 
► اعتماد ترتيبات على الساحة الإسرائيلية تتوافق مع تلك التي حددها تشريع قانون DSA فيما يتعلق بالمحتوى غير القانوني والتعاون مع سلطات التحقيق وإنفاذ السياسات المعتمدة:
 
-التعاون مع السلطات الوطنية وفقًا لتلقي الأوامر من السلطة المختصة (المواد 9-10): تلتزم جميع الكيانات باتخاذ إجراءات ضد النشاط غير القانوني دون تأخير عندما تتلقى أمرًا من السلطات المختصة يتطلب ذلك. تلتزم جميع الجهات بتقديم معلومات عن العميل أو المستخدم عندما تتلقى طلبًا من السلطات المختصة التي تتطلب ذلك.
-قنوات اتصال مخصصة للسلطات والتمثيل القانوني (الأقسام 11-13): تلتزم جميع الكيانات بتوفير نقطة اتصال رقمية ستكون على اتصال بالسلطات ونقطة اتصال رقمية لمستخدمي الخدمة لن تكون تلقائية بالكامل. يجب أن يكون لجميع الكيانات، بما في ذلك تلك التي ليس لديها مؤسسة داخل حدود الاتحاد، ممثل قانوني في إحدى دول الاتحاد الأوروبي.
-الإبلاغ عن الخوف من النشاط غير القانوني (القسم 18): يُطلب من هذه الهيئات الإبلاغ عن الخوف من النشاط غير القانوني الذي يشكل خطراً على حياة الشخص أو سلامته إلى سلطات التنفيذ.
-تحديد المخاطر وإدارتها (الأقسام 35-34): الالتزام بتحديد ومنع المخاطر النظامية الكبيرة الناشئة عن استخدام خدماتهم، بما في ذلك: توزيع المحتوى غير القانوني من خلال خدماتهم؛ أي ضرر أو تأثير سلبي على ممارسة الحقوق الأساسية في الكرامة والمعلومات الشخصية وحرية التعبير والمعلومات؛ التأثير السلبي الفعلي أو المستقبلي على حماية الصحة العامة والقصر والخطاب المدني والعنف بين الجنسين والصحة البدنية والجسدية للأفراد والعمليات الانتخابية والأمن العام. [71]
-تبادل المعلومات مع سلطات إنفاذ القانون (المادة 40): ستكون هناك حاجة إلى منصات كبيرة جدًا لتزويد الهيئة التنظيمية ذات الصلة بإمكانية الوصول إلى البيانات اللازمة لرصد وتقييم الامتثال لأحكام القانون. علاوة على ذلك، سيتعين على الشركات تزويد الباحثين بإمكانية الوصول إلى المعلومات حتى يتمكنوا من فهم المخاطر الحالية والتحقيق فيها.