• اخر تحديث : 2024-06-21 02:51
news-details
مقالات مترجمة

ميدل إيست آي: مشروع بناء الدولة الإسرائيلي ينهار من الداخل


إن نهاية إسرائيل لن تكون بسبب هجوم تشنه الدول العربية عليها، ولا بسبب عقوبات دولية، بل لأن قادتها خلقوا وحشًا لا يمكنهم ترويضه. بينما تحتفل إسرائيل بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيسها، بدأت تظهر أولى بوادر انهيار مشروع بناء الدولة الذي عززته عام 1948 بطرد 750 ألف فلسطيني من وطنهم. والمفاجأة هي أن مشاكل إسرائيل لا تنشأ كما تخشى أجيال من قادتها من قوى خارجية: هجوم مشترك من الدول العربية أو ضغط من المجتمع الدولي، بل من تناقضات إسرائيل الداخلية.

لقد خلق القادة الإسرائيليون المشاكل ذاتها التي من الواضح أنهم يفتقرون جميعًا إلى الأدوات اللازمة لحلها الآن. وينبغي فهم قصف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لغزة في الأيام الأخيرة، وقتل عشرات الفلسطينيين أنه مؤشر آخر على أزمة إسرائيل الداخلية. ومرة أخرى، يتم استخدام الفلسطينيين في محاولة محمومة لتعزيز وحدة "يهودية" تزداد هشاشة.

إن مشكلة إسرائيل الطويلة الأمد تؤكدها المواجهة المريرة الحالية بشأن خطة نتنياهو لما يسمى بالإصلاح القضائي. فالسكان اليهود الإسرائيليون منقسمون إلى فريقين، مع عدم استعداد أي من الطرفين للتنازل. وبحق، يرى كل منهما المواجهة من منظور معركة محصلتها صفر. وخلف ذلك يقف نظام سياسي في حالة شلل شبه دائم، مع عدم تمكن أي من طرفي الانقسام من الحصول على أغلبية مستقرة في البرلمان. وإسرائيل الآن غارقة في حرب أهلية دائمة منخفضة المستوى.

ولفهم كيف وصلت إسرائيل إلى هذه النقطة، وإلى أين من المحتمل أن تتجه بعد ذلك على المرء أن يتعمق في قصة أصل الدولة.

حكاية الأخلاق

الرواية الرسمية هي أن إسرائيل نشأت بدافع الضرورة: لتكون ملاذاً آمناً لليهود الفارين من قرون من الاضطهاد وأهوال معسكرات الموت النازية في أوروبا. والتطهير العرقي للفلسطينيين ومحو المئات من مدنهم وقراهم - ما يسميه الفلسطينيون نكبتهم - إما محير أو يتم تقديمه ببساطة على أنه عمل يائس للدفاع عن النفس من قبل شعب ضحية منذ فترة طويلة. وتم إعادة اختراع هذا العمل الهائل من النهب بمساعدة وتحريض من القوى الغربية للجمهور الغربي باعتباره حكاية أخلاقية بسيطة ، كقصة فداء.

لم تكن إقامة إسرائيل مجرد فرصة للشعب اليهودي للحصول على تقرير المصير من خلال إقامة دولة حتى لا يتعرضوا للاضطهاد مرة أخرى. وإنما أن اليهود سيبنون دولة من الصفر تقدم للعالم أنموذجًا أكثر فضيلة لكيفية العيش.

وتم استغلال هذا بدقة ـ وإن كان لا شعوريًا ـ مع نظرة عالمية غربية مشتقة من المسيحيين تتطلع إلى الأرض المقدسة من أجل الخلاص. وسيستعيد اليهود مكانهم كـ "نور للأمم" من خلال "استرداد" الأرض التي سرقوها من الفلسطينيين وتقديم سبيل للغربيين يمكنهم من أن يفدوا أنفسهم أيضًا. وقد جسد الكيبوتس هذا الأنموذج: مئات من المجتمعات الزراعية واليهودية حصراً المتعطشة للأرض بنيت على أنقاض القرى الفلسطينية. هناك، من شأن شكل من أشكال المعيشة المتساوية بشكل صارم أن يسمح لليهود بالازدهار من خلال العمل على الأرض من أجل "تهويدها"، وتجريدها من أي وصمة عربية باقية. وسارع آلاف الغربيين إلى إسرائيل للتطوع في كيبوتس والمشاركة في هذا المشروع التحويلي.

لكن الرواية الرسمية لم تكن أكثر من مجرد خدعة العلاقات العامة. لم يكن هناك أي شيء مساواة أو خلاص في الكيبوتس، ولا حتى لليهود الذين عاشوا في دولة إسرائيل الجديدة. لقد كانت في الواقع طريقة ذكية لحكام إسرائيل لإخفاء سرقة الأراضي الفلسطينية الجماعية وترسيخ الانقسام الديني والعرقي والطبقي الجديد بين اليهود.

منظومة الامتياز الهرمية

كان مؤسسو إسرائيل بأغلبية ساحقة من وسط أوروبا وشرقها. دافيد بن غوريون، أول رئيس وزراء لإسرائيل، هاجر من بولندا. وعُرف اليهود الأوروبيون داخل إسرائيل باسم الأشكناز. لقد أسسوا نظام الكيبوتس وأبقوا هذه المجتمعات المحصنة - التي ستصبح لاحقًا أنموذجًا للمستوطنات في الأراضي المحتلة المحظورة إلى حد كبير على أي شخص ليس مثلهم.

كان الكيبوتس عبارة عن مجتمعات مسورة فعليًا، فقد قررت لجان التدقيق من يمكنه العيش هناك، وكان حراس مسلحون يحرسون المدخل لإبعاد أي شخص آخر. وهذا يعني بشكل خاص الفلسطينيين بالطبع، ولكنه ينطبق أيضًا على اليهود من دول الشرق الأوسط الذين جندهم على مضض النخبة الأشكناز خلال خمسينيات القرن الماضي في الحرب الديموغرافية للدولة اليهودية الجديدة ضد الفلسطينيين.

تم تحديد هؤلاء "اليهود العرب" في إسرائيل على أنهم المزراحيون، وهو مصطلح أدى إلى تجريدهم من هوياتهم الأصلية كيهود عراقيين أو مغاربة أو يمنيين، وجمعهم معًا في طبقة متمايزة عن الأشكناز. اليوم، يشكل المزراحيون حوالي نصف السكان اليهود في إسرائيل.

لم يكن الكيبوتس بأراضيها الفسيحة للمنازل والحدائق أماكن جميلة للعيش فيها فقط، بل كانت أيضًا دفيئات لتربية النخبة الأشكنازية الجديدة المنضبطة والزاهدة: أعلى الرتب في الجيش، وإدارة حكومية كبيرة، ودرجة رجال الأعمال، والجهاز القضائي.

هذه النخبة التي كان لها أكبر الخاسرين من نضال الفلسطينيين ضد سرقة وطنهم، استخدمت النظام المدرسي لتكثيف "القومية اليهودية" المعادية للفلسطينيين والعرب التي هي الصهيونية. وخوفًا من أن يطور يهود الدول العربية صلة بالفلسطينيين ويتحالفون معهم نشأت في المزراحيين صهيونية تتطلب كراهية خلفياتهم الثقافية واللغوية والوطنية.

سيطر الأشكناز على مستويات المجتمع الإسرائيلي كلها، بينما كان المزراحيون يُعاملون في كثير من الأحيان بالازدراء والعنصرية، ويقتصرون على الأعمال الوضيعة. وتوقع الأشكناز شراء المزراحيين بوضعهم فوق الفلسطينيين في منافسة مباشرة على الموارد. ومع ذلك، على الرغم من أن بعض المزراحيين وصلوا في نهاية المطاف إلى الطبقات الوسطى، فإن هذا التسلسل الهرمي للسلطة ولّد استياءً هائلاً بين الجيلين الثاني والثالث؛ كما عزز الانقسام السياسي، حيث اعتبر حزب العمل الذي أسس إسرائيل حزب امتياز أشكنازي واعتبار منافسه الرئيس حزب الليكود صوت المزراحيم المضطهدين.

تسخير المظلومية

فهم نتنياهو الذي كان رئيس وزراء عن حزب الليكود بين الحين والآخر منذ العام 1996 هذا الانقسام جيدًا على الرغم من أنه كان أشكنازي نفسه. وأصبح على مر السنين بارعًا للغاية في استخدام هذا الاستياء المزراحي التاريخي سلاحًا يخدم مصالحه. تتشابه تلاعبات نتنياهو السياسية وتسخيره لمظالم المزراحي مع نجاح الملياردير دونالد ترامب في استغلال استياء الطبقة العاملة البيضاء من خلال حملته: "لجعل أميركا عظيمة مرة أخرى".

 يستثمر حزب الليكود وحلفاؤه اليمينيون المتطرفون مشروع الإصلاح القضائي، ليس لإبقاء نتنياهو خارج السجن من محاكمته بالفساد فقط. بل ليسهل عليهم تشويه سمعة السلطة القضائية العليا، لأن هذه المجموعة المتميزة وغير المنتخبة من الأشكناز المعينين لديها القدرة إلى حد كبير على اتخاذ قرار بشأن القضايا التي تحافظ على امتياز الأشكناز، ويُنظر إليها الآن على أنها حاسمة للهوية المزراحية.

عرض أكاديمي مزراحي مؤخرًا بعض المظالم التاريخية لمجتمعه ضد المحاكم ، بما في ذلك قضايا الإسكان ، واستخدام عمليات الإخلاء من دون خطأ ضد المزراحيين لتحسين الأحياء وسط البلاد ، واستمرار الغموض حول اختفاء عدة آلاف من الأطفال المزراحيين في السنوات الأولى من عمر الدولة، ومن المحتمل أن يتم تبنيهم سراً من قبل الأزواج الأشكناز الذين ليس لديهم أطفال ، والإرسال القسري للأطفال الشرقيين إلى المدارس الداخلية ، وهي سياسة مماثلة لتلك المستخدمة ضد السكان الأصليين الأستراليين والأميركيين الأصليين، والمصادرة المنتظمة للممتلكات من قبل محاكم الجباية الخاصة التي تستهدف مجتمعات المزراحي المثقلة بالديون.

يرمز القضاء الأعلى بالنسبة الى كثير من المزراحيين إلى ظلم الانقسام الطبقي اليهودي اليهودي ، وتشويه سمعة أعضائه هو أسهل طريقة لليمين المتطرف لتوسيع جماهيره الرئيسة وزيادة حشده.

والاحتجاجات الحالية في المدن الإسرائيلية الكبيرة هي في الحقيقة معركة من يسيطر على الساحة العامة. ولم يعد المزراحيون مستعدون لأن يتم دفعهم إلى الخلفية.

المستوطنون المتعصبون

أضاف احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية عام 1967 والدفع الاستيطاني أطلق طبقة أخرى من التعقيد لهذه العمليات الاجتماعية والاقتصادية الجارية، مما زاد من حدة التعصب الديني والقومية المعادية للفلسطينيين.

بدأ زعماء حزب العمل الأشكنازي مشروع الاستيطان، ولكن سرعان ما تم تحديده على أنه برنامج حزب الليكود السياسي. كان هذا جزئيًا لأن النخبة الأشكناز العلمانية لم يكن لديها حافزًا كبيرًا لقيادة حملة الاستيطان ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية وشرق القدس وغزة. لأن هذه الطبقة الحاكمة كانت تعيش بأمان في حياتها المريحة والناجحة داخل حدود إسرائيل المعترف بها دوليًا. لذا وعلى عكس "رواد" الكيبوتس - غالبًا ما تم تجنيد المشاة من المجتمعات الأكثر تهميشًا: المزراحيون ، والأصوليون الدينيون المعروفون باسم الحريديم (هناك جناح أشكنازي ومزراحي)،  وموجة لاحقة من المهاجرين الناطقين بالروسية من الاتحاد السوفيتي السابق.

كان الحافز الاقتصادي هو الأرض الرخيصة والمساكن المتوفرة في المستوطنات. فقد كانت المنازل كبيرة وبأسعار معقولة لأنها بُنيت على أرض مسروقة من الفلسطينيين. ويمكن توسيع المستوطنات من دون كلفة أيضًا: يحتاج المسؤولون الإسرائيليون إلى فرض أمر عسكري لطرد الفلسطينيين فقط، أو يمكنهم تفويض المستوطنين أنفسهم بذلك بإرهاب الفلسطينيين وترحيلهم بعيدًا. وكان من المفترض أن يعكس ذلك تجربة الأشكناز بعد النكبة، عندما حصلت العائلات على الأراضي بشكل جماعي من الفلسطينيين الذين تعرضوا للتطهير العرقي.

ومع ذلك، كان من الأصعب بكثير احتواء الدوافع الدينية التي تزامنت مع التوجه الاستيطاني في الأراضي المحتلة، ومقاومة أي تنازلات مع الفلسطينيين. فانتصار إسرائيل في عام 1967 على جيرانها العرب والاحتلال اللاحق للضفة الغربية والقدس - مع مواقعهم العديدة المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالكتاب المقدس - تم تفسيره بسهولة من قبل أولئك الذين لديهم خلفية دينية أكثر تواضعًا على أنه معجزة، واعتراف إلهي بـحق الشعب اليهودي في استعمار المزيد من الأراضي الفلسطينية أو "استعادة حق توراتي مكتسب". وغالبًا ما أقيمت المستوطنات بالقرب من المواقع ذات الأهمية التوراتية كطريقة لإضفاء صدى مع المشاعر الدينية التقليدية وتعزيزها. وعزز ذلك تعصب المستوطنين واستعدادهم للتواطؤ مع مشروع الدولة العسكرية لممارسة التطهير العرقي ضد الفلسطينيين. وقد زاد هذا التعصب بسبب نظام التعليم الذي لم يفصل اليهود عن أقلية فلسطينية غير مرحب بها في إسرائيل فحسب، بل بين اليهود أنفسهم. فمعظم الأطفال الأشكناز يرتادون مدارس علمانية ملأتهم بالحماسة القومية المناهضة للفلسطينيين، بينما انتهى الأمر بالأطفال الشرقيين في المدارس الدينية الحكومية التي غرست فيهم تعصبًا أكبر قدرًا من الموجودة لدى آبائهم. وكانت النتيجة أن الأصوليين الدينيين من الحريديم، والمزراحيين المحافظين دينياً، والمجتمع الروسي العلماني أصبحوا معادين للفلسطينيين وقوميين بشكل علني. وامتد هذا التحول في المواقف إلى ما وراء الأراضي المحتلة، مما أثر على أفراد هذه المجتمعات داخل إسرائيل أيضًا.

ونتيجة لذلك، يجمع اليمين الإسرائيلي الحديث بين المشاعر الدينية والقومية المتطرفة بدرجة حارقة. ونظراً لارتفاع معدلات المواليد بين المزراحيين والحريديين، فمن المرجح أن يستمر التأثير السياسي لهذه الكتلة القومية المتطرفة في النمو.

 كتلة السلطة الجديدة

على الرغم من الانقسام اليهودي المتزايد في إسرائيل، فإن الأشكناز ليسوا محصنين ضد العنصرية ضد الفلسطينيين أكثر من المزراحيين. والاحتجاجات التي تمزق إسرائيل إلى أجزاء ليست معنية برفاهية الفلسطينيين. إنها تدور حول من يمكنه إملاء رؤية ما هي إسرائيل، وما هو دور الدين في هذه الرؤية.

يجسد حزب ائتلاف الصهيونية الدينية الذي أعاد نتنياهو إلى السلطة أواخر العام الماضي - وهو الآن ثالث أكبر حزب في البرلمان - كتلة السلطة الجديدة الناشئة التي أطلقها مؤسسو إسرائيل الأشكنازي. وقوتها وعضلاتها هي إيتمار بن غفير الذي ينحدر والداه من العراق. يبدو أن بن غفير الذي يقود الجناح الأكثر تعصبًا وخطورة في حركة المستوطنين يستعد لمواجهة وجهاً لوجه مع القيادة العسكرية والاستخبارات الإسرائيلية حول السياسة الأمنية الإسرائيلية، لاسيما في ما يتعلق بالمستوطنات و الأقلية الفلسطينية الضعيفة في إسرائيل.

ويأتي الثقل الأيديولوجي للحركة من بتسلئيل سموتريتش الذي هاجر أجداده من أوكرانيا وكان والده حاخامًا أرثوذكسيًا. وقد أعطى نتنياهو سموتريتش السيطرة على كل من المالية العامة وحكومة الاحتلال التي تملي السياسة الإدارية تجاه المستوطنين والفلسطينيين.

تاريخيا، ارتبط كلا الرجلين باستخدام العنف لتحقيق أهدافهما السياسية. تم تصوير بن غفير الذي أدين بالتحريض على العنصرية ودعم منظمة إرهابية في العام 2007 وهو يوجه تهديدات عنيفة ويشارك في اعتداءات على الفلسطينيين.

وألقي القبض على سموتريتش في العام 2005 خلال تحركات لسحب المستوطنين من غزة كجزء مما يسمى فك الارتباط الإسرائيلي، وهو في حوزته مئات اللترات من البنزين. واعتقدت أجهزة الأمن الإسرائيلية أنه كان يخطط لتفجير طريق رئيس في تل أبيب.

لعقود من الزمان، افترضت القيادة الأشكنازية أن اليمين الديني، خاصة المزراحيم والحريديم، سيقبل وضعه المتدني في التسلسل الهرمي اليهودي في إسرائيل طالما تم شراؤهم بمنحها امتيازات على الفلسطينيين. لكن اليمين الديني الآن يطمع بأكثر من الحق في قمع الفلسطينيين. إنه يريدون الحق في تشكيل شخصية إسرائيل اليهودية أيضًا.

لقد عادت العصبية الدينية التي كانت تأمل المؤسسة الأشكنازية في استخدامها كسلاح ضد الفلسطينيين ـ خاصة من خلال المشروع الاستيطاني ـ لتضربها. لقد تم إنشاء وحش لا يمكن ترويضه حتى من قبل نتنياهو.